-->
صحتي حياتي صحتي حياتي

اخر المواضيع

جاري التحميل ...

الالتهاب الروماتويدي المفصلي ( الروماتويد المفصلي )



الالتهاب الروماتويدي المفصلي ( الروماتويد المفصلي )

الروماتويد المفصلي مرض التهابي يتلف الغشاء الزلالي الذي يربط بين العظام والمفاصل ، وهو أحد أهم انواع التهاب المفاصل المسببة للاعاقة .

ولم يعرف بعد ما الذي يثير جهاز المناعة فيجعله ينتج مواد تسبب هذا الالتهاب ، الذي يمكنه أن يدمر جميع مكونات المفصل .

وفي الروماتويد المفصلي يتحول الغشاء الزلالي الذي يكون عادة املس إلى نسيج خشن محبب يسمى " السبل " يغزو تجويف المفصل ، يقوم هذا النسيج بعد ذلك بإطلاق إنزيمات تلتهم الغضروف و العظام و الأنسجة اللينة ، وقد تقصر الاوتار الملتهبة ، مما يحد من حركة المفصل ويجعل العظام تلتحم معآ ، وإذا حدث تمزق في الاوتار تصبح المحصلة عدم احكام المفصل و مرونته الشديدة .

قد يحدث الروماتويد المفصلي في أي سن ، لكنه عادة ما يبدأ بين سني العشرين والخامسة والاربعين ، وبرغم أن السبب غير معلوم ، فإنه قد تكون هناك رابطة جينية وراثية ، فالمرض يصيب عائلات بعينها .

اعراض الروماتويد المفصلي :

الروماتويد المفصلي عادة ما يبدأ خفية على شكل ارهاق ووجع يشبه ما يحدث مع دور الانفلونزا يستمر لعدة اسابيع أو شهور قبل أن يظهر التهاب المفاصل الصريح .

وهو عادة ما يصيب عدة مفاصل ويكون متوازنآ على الجانبين ، فيستهدف مفاصل متشابهة على كل من جانبي الجسم ، وخاصة مفاصل الاصابع ، قاعدة الأصابع ، الرسغين ، الكوعين ، الركبتين ، الكاحلين ، القدمين .

وقد يكون ألم المفصل مستمرآ ، حتى بدون حركة ، ومن الشائع أن يشعر المريض بتيبس المفصل الصباحي والذي يستمر لمدة ساعة أو أكثر .

إن الثخانة التي تصيب النسيج المفصلي أو تراكم السائل الزلالي في الركبتين و الكوعين و الرسغين أو مفاصل الاصابع تجعل المفاصل تبدو منتفخة و حمراء اللون ويشعر المرء بالدفء فيها وتؤلم عند لمسها ، وقد تعاني من توهج حالة التهاب حاد في الغشاء الزلالي يستمر من بضعة اسابيع الى عدة شهور ثم يزول ، وعندما يقل الالتهاب قد تشعر بأنك أقل إرهاقآ ، وأفضل حالآ بصفة عامة .

ويكون التلف أوضح ما يكون في المفاصل ، لكن المرض قد يصيب الجسم بالكامل ، وخاصة في القلب و الرئتين و الاوعية الدموية و العينين و العقد الليمفاوية و الطحال .

وقد تظهر حبيبات جلدية التهابية عند نقاط الضعف مثلما يحدث عند الكوعين ، وعلى امتداد الأوتار أو اسفل اصابع القدم ، وهذه النتوءات التي يتراوح حجمها بين حبة البسلة وحبة الجوز الامريكي قد تذهب من تلقاء نفسها .

ومن الأعراض الأخرى الشائعة أيضآ للروماتويد المفصلي الإرهاق و الحمى و الهزال و الانيميا .

ومرضى الروماتويد المفصلي قد تظهر لديهم أيضآ مشكلات في العين من بينها الجفاف و الاحمرار و الحرقان و الحكة الجلدية .

ولا يمكن التنبؤ بخد سير الروماتويد المفصلي ، فمنذ البداية و صاعدآ نجد الاعراض تهدأ أحيانآ لتعاود التوهج من جديد بعدها بأسابيع أو شهور ، وبين الحين والاخر يحدث هدوء تام للحالة ، عادة ما يكون في خلال السنة الاولى .

بالنسبة لبعض الناس – عادة أولئك الذين لم يعالجوا – قد يسبب المرض عجزآ شديدآ خلال بضع سنوات .

خيارات علاج الروماتويد المفصلي :

إذا كنت مصابآ بأعراض الروماتويد المفصلي ، فقم بزيارة الطبيب كي يجري تقييمآ شاملآ لحالتك الصحية ، وهناك اختبارات دم تظهر في بعض الاحيان وجود بروتين يجري في الدم يسمى عامل الروماتويد ، غير أن تشخيص الروماتويد المفصلي لا يمكن تأكيده أو نفيه بناء عى وجود أو غياب عامل الوماتويد أو غيره من اختبارات الدم .

اشعات اكس ( أشعة إكس ) يمكن أن تظهر وجود تلف بالمفصل مميز للروماتويد المفصلي ، برغم أن هذه التغيرات قد لا تظهر في المراحل المبكرة من المرض .

وقد تساعد عملية شفط السائل الزلالي باستخدام إبرة الطبيب على تشخيص الروماتويد المفصلي أكثر مما تساعده مع حالات أخرى مثل الالتهاب العظمي المفصلي أو الإلتهاب المفصلي الناجم عن عدوى .

وأعظم فرصة لشفائك من أعرا ض هذ المرض تتوفر لك إذا ما اتخذت الجانب الايجابي في علاج حالتك ، ويشمل ذلك اتباع الخطة العلاجية ، والتعرف على أوقات توهج الاعراض والاثار الجانبية للعقاقير و المحافظة على ظائف المفصل بالتمرينات المنتظمة ، وقد يحيلك الطبيب إلى اخصائي علاج طبيعي كي يساعدك بـ التمرينات و غيرها من أشكال العلاج ، مثل العلاج بالحرارة أو العلاج بالبرودة .

أول العقاقير المستخدمة هي الادوية اللاستيرودية المضادة للالتهاب ، وخاصة الاسبرين و بدائل الاسبرين للإقلال من الألم والإلتهاب ، فإذا لم تحق هذه الادوية فعالية في العلاج خلال الاسابيع الاولى ، فإن أغلب الأطباء يضيفون ادوية تؤثر أو تغير جهاز المناعة ، مثل الهيدروكسي كلوروكين أو الميثوتريكسات ، وفي الماضي كانت تسعمل هذه الأدوية كملاذ أخير ، ومن المعلوم الان أن الجرعات المنخفضة تلك العقاقير التي تؤخذ في اوائل المرض يمكن تحسين العلاج .

توصف كذلك أدوية أخرى معالجة للمرض مضادة للروماتيزم مثل العلاج بالذهب أو البنسيلامين أو السلفاسازلاين ، ويفضل أن يكون هذا مبكرآ وأن تؤخذ مجتمعة.

أما عقاقير الكورتيزون فتوصف لعلاج حالات التهيج المفاجئة للأعراض وقد توصف بجرعات منخفضة بشكل يومي لكبح جماح الاعراض ، غير أن الاطباء لا ينصحون بالاستعمال المتظم للجرعات المرتفعة تفاديآ لحدوث آثار جانبية خطيرة .

وعندما يحدث تلف أو تشوه شديد بالمفصل ، قد يصبح من الضروري إجراء جراحة استعاضة المفصل ( استبدال المفصل ) .

فإذا اصبت بالروماتويد المفصلي ، فإن من المهم أن تعني بالمسائل التالية :

- الغذاء : برغم عدم وجود غذاء معين لمرض الروماتويد المفصلي ، إلا أن بعض الدلائل تشير إلى أن الاعراض قد تقل مع تناول أكثر من مقداري تقديم أسبوعيآ من زيت السمك الغني بالاحماض الدهنية العديدة المشبعة بـ اوميجا 3 والتي توجد في السلمون و الماكريل و السردين ، وقد يكون من المفيد أيضآ تناول تلك الاحماض الدهنية على شكل كبسولات .

-الراحة والتمارين : يؤدي المصابون بالروماتويد المفصلي وظائفهم على أفضل نحو إذا أمكنهم ضبط مستوى راحتهم ونشاطاتهم بحيث يتوافق مع شدة المرض ، وأثناء نوبات الالتهاب الحادة قد تحتاج إلى 8-10 ساعات من النوم ليلآ علاوة على ساعة من الراحة خلال النهار ، وقد تكون الراحة ذات قيمة وقائية كذلك ، وبعض الناس يبالغون فيها عنما تبدأ الأعراض في الزوال فيجدون أنفسهم مرهقين ، إن بضع فترات من القيلولة القصيرة خلال النهار تمنع الارهاق وتتيح لك انجاز المزيد من العمل ، أما عن التريض فإنه قد يساعد على الحفاظ على وظائف المفاصل ، و يخفف من التيبس و يقلل من الالم و الإرهاق ، و التريض كذلك يزيد من قوة العظام ، وبصفة عامة من الأفضل أن تحرك مفاصلك عن عدم تحريكها ، ومن ثم التوازن بين الراحة و التريض هدف مهم .

- حماية المفاصل و توفير الطاقة : الافراط في استعمال المفاصل الملتهبة يؤدي إلى الألم و التورم ، ويضيف المزيد إلى تلف المفصل ، ويمكن لإخصائي التأهيل المهني أن يعلمك كيف تحافظ على طاقتك وتحمي مفاصلك أثناء أداء المهام اليومية بمزيد من اليسر والسهولة ، وهذه التوصيات يمكنها أن تساعدك في السيطرة على الألم والالتهاب :

· تجنب الاوضاع أو الحركات التي تضع المزيد من الضغوط على المفاصل .

· تجنب البقاء في وضع واحد لمدة طويلة .

· خطط مقدمآ للأنشطة وبسّط حياتك بقدر الامكان ، فالضغوط قد تعمل على تفاقم حالة التهاب المفاصل .

· عدّل في منزلك لتجعل الحياة ايسر ، فيمكنك تثبيت قضبان للإمساك بها و الاستناد عليها عند كل من الدش والبانيو مع استعمال وسائل أخرى مساعدة .

·اطلب المساعدة عند تحتاج إليها .

-الجانب العاطفي من الروماتويد المفصلي : المصابون بالرماتويد المفصلي غالبآ ما ينتابهم القلق من أن يصبحوا معاقين ، و عاجزين عن العمل ، أو أن يصبحوا عالة على الآخرين ، غير أنه لا يصاب بإعاقة شديدة من جراء هذا المرض سوى نسبة صغيرة للغاية من المصابين به . والاكتئاب أمر شائع بين المصابين بأمراض مزمنة ومن بينها الروماتويد المفصلي . وهناك شكل من أشكال العلاج المعرفي يمكنه تقوية الشعور لدى المريض ، مما يخفض من درجة الالتهاب و الضغوط العصبية التي يشعر بها .

مزايا و مخاطر عقاقير الكورتيكوسيترويدات لعلاج الروماتويد المفصلي :

تبطيء عقاقير الكورتيكوسيترويدات من معدل تلف عظام اليد لدى المصابين بالروماتويد المفصلي ، غير أنها قد تتسبب أيضآ في اثار جانبية خطيرة مثل هشاشة العظام ، و كسور العظام ، و نزيف القناة الهضمية ، و العدوى الميكروبية أو الكتاراكت ، ويستطيع طبيبك مساعدتك في تقييم المخاطر والمنافع التي تعود من وراء العلاج بالكورتيكوسيترويدات .

مزايا و مخاطر الميثوتريكسات لعلاج الروماتويد المفصلي :

لدى مرضى الروماتويد المفصلي ، يحقق عقار الميثوتريكسات ارتياحآ كبيرآ للأعراض و ابطاء في تلف العظام ، وهو يسبب اعراض جانبية مثل الفشل الكبدي و الغثيان و الفيء و الصداع و الطفح و قرح الفم .

التهاب المفاصل المعدي أو التهاب المفاصل الصديدي أو الالتهاب المفصلي الناجم عن عدوى

تحدث الاصابة بـ التهاب المفاصل الصديدي نتيجة العدوى بميكروب يصل للمفصل إما من خلال جرح نافذ، او كسر مضاعف أوممتد الى المفصل من التهاب صديدي في عظام أحد طرفي المفصل، او عن طريق الدم من بؤرة صديدية في الجسم (في الجهاز البولي أو الجهاز التنفسي أو الاسنان أو اللوزتين).

وتأخذ الأعراض شكل ارتفاع شديد في درجة الحرارة مصحوب بقيء و رعشة و زيادة في سرعة النبض وصداع، مع الاحساس بـ آلام شديدة و ظهور تورم بالمفصل المصاب.

في بعض الاحيان تكون الاصابة بسيطة وغير حادة والاعراض خفيفة تشابه اعراض الالتهاب الروماتيزمي ، فيختلط الامر على الطبيب غير المتخصص، ومن ثم يصف احد العقاقير المضادة للروماتيزم، من ضمنها الكورتيزون، مما يزيد الحالة سوءاً.

ويلزم علاج هذه الحالات، خصوصاً الحادة منها، بالمستشفى، إذ تتطلب رعاية طبية مكثفة، وتدخلا سريعا لإنقاذ المفصل المصاب ، وذلك بإجراء بزل للصديد المتجمع أو عمل فتحة لتفريغه ثم تحضير مزرعة لمعرفة نوع الميكروب والمضاد الحيوي الفعال ضده.

ويوضع المفصل المصاب في الجبس حتى تتحسن الحالة وتنخفض درجة حرارة الطفل.

وإذا اهملت الحالة او تأخر العلاج ، يحدث تآكل شديد في غضاريف المفصل، وينتهي الأمر في كثير من الحالات بحدوث تيبس عظمي في المفصل يفقده الحركة في جميع الاتجاهات.

هناك نوع من هذا المرض يصيب الاطفال في عمر اقل من سنة، ويكون مفصل الحوض هو أكثر المفاصل تعرضاً للإصابة، والغريب في هذه الحالة هو عدم حدوث ارتفاع في درجة الحرارة.

ويصبح البزل هو الوسيلة الوحيدة للتشخيص، وبالطبع فإن ذلك يُصعّب من عملية التشخيص، ويضيّع على الطفل فرصة بدء العلاج الصحيح والمرض ما زال في مراحله المبكرة، وتكون النتيجة هي تآكل رأس عظمة الفخذ وحدوث خلع مرضي بمفصل الحوض، لذلك تُنصح الأم عند ملاحظتها وجود أ ي ورم حول مفصل الحوض، حتى وإن لم يكن مصحوباً بارتفاع في درجة الحرارة، بأن تسرع بطفلها الى الطبيب للتشخيص وتلقي العلاج اللازم.

الإلتهاب المفصلي الصديدي عند الكبار

في حالة الكبار المصابين بهذا المرض يزداد التعرض للإصابة عن طريق الجروح النافذة أو الكسور المضاعفة، أو من خلال عملية البزل أو الحقن المفصلية.

بخلاف معظم حالات الإصابة في الاطفال حيث ينتقل المرض فيها عن طريق الدم من بؤرة صديدية في الجسم.

وبالنسبة للأعراض والوقاية والعلاج فهي لا تختلف عما هو عليه في حالة الإلتهاب المفصلي الصديدي في الأطفال.

الم في المعصم أو اليد و الاصابع

ونقصد هنا آلام عند حركة ( معصم ، اصابع ، الايدي )

أسباب ألم المعصم واليد والاصابع:-

ينتج الالم والتورم في العصم واليد و الأصابع عن :-
- اصابة أو اجهاد ، ومن شأنهما أن يبدآ تدريجيآ أو بسرعة ، فكثيرة هي الاعمال التي تستعمل فيها يديك و معصميك و اصابعك كل يوم ، غير أنك قد لا تدرك عدد الاصابع و الاوعية الدموية و العضلات و العظام الصغيرة التي تتعاون معآ عند قيامك مثلآ بإدارة المفتاح في قفل الباب .
- تملص أو التواء .
- كسر .
- التهاب الصرة .
- التهاب الاوتار .
- النقرس .
- التهاب المفصل .
- الألم المفصلي الليفي .

العناية الذاتية لـ آلام اليدين و المعصم والأصابع :
- إتبع هذه التعليمات السبعة للعناية بالعضل أو المفصل المصاب:
1- الحماية: إحم المنطقة المصابة من ضرر أكبر، إستعمل رباطآ مطاطيآ أو معلاقآ أو جبيرة أو عصا أو عكازات.
2- الراحة: إسترح لمساعدة الأنسجة على الشفاء، وتجنب الأعمال التي تسبب ألمآ أو تورمآ أو إنزعاجآ.
3- التبريد: برّد موضع الإصابة على الفور، حتى إن كنت تقصد الطبيب، إستعمل أكياس الثلج لمدة 15 دقيقة
في كل مرة ، وكرر العملية كل ساعتين أو ثلاث حينما تكون مستيقظآ وذلك خلال 48 إلى 72 ساعة بعد
الإصابة، حيث يعمل التبريد على تخفيف الألم والتورم والإلتهاب في العضلات والمفاصل والأنسجة الرابطة،
كما أن من شأنه أن يبطيء النز في حالة تمزق العضل.
4- التضميد : ضمّد الإصابة برباط مطاطي حتى يزول التورم، ولا تشده كثيرآ حتى لا تعيق الدورة الدموية.
إبدأ بالتضميد من الطرف الأبعد عن القلب، وأرخ الرباط إن إزداد الالم أو شعرت بخدر تحته أو ظهر تورم
تحت المنطقة المضمدة.
5- الرفع: إرافع مكان الإصابة أعلى من مستوى القلب خاصة في الليل، إذ تعمل الجاذبية على تخفيف الورم
عبر تصريف فائض السائل.
6- إستعمال الكمادات الساخنة: في حالة خف الورم بعد 48 ساعة، فالحرارة تحست جريان الدم وتساعد على الشفاء.
7- برّد مناطق الألم بعد التدريب حتى لو لم تكن مصابة منعآ للإلتهاب والتورم.

- تناول مسكنات غير موصوفة .
- إن لم تظهر صور الاشعة وجود كسر وتواصل الالم لاسبوع لاحق ، اطلب من الطبيب التحقق ثانية ، إذ تتطلب بعض الكسور صور أشعة معينة أو تكون غير مرئية في الايام الاولى للحادث .
- إن تواصل الألم ، فقد يستلزم الأمر إجراء فحوصات أو تجبير الإصابة أو الخضوع لعلاج فيزيائي .

الوقاية :
- انزع الخواتم قبل القيام بالاعمال اليدوية ، وفي حال حدوث اصابة في اليد انع الخواتم قبل تورم الاصابع .
- استرح تكرارآ لإراحة العضلات التي تستعملها بشكل متواصل ، ونوّع في نشاطاتك .
- مارس تمارين المرونة والتقوية العضلية .

العون الطبي (الحالات التي تستلزم تدخل و علاج العناية الطبية ) :

إلجأ إلى الطبيب واطلب العناية الطبية على الفور إن :-
- شككت بوجود كسر .
- حدث تورم سريع إثر سقطة أو صار تحريك مكان الاصابة مؤلمآ .
- لا حظت ازرقاق أو خدران مفاجئين في اصابعك .

العلاج الطبيعي ما بعد الاصابات و الكسور

تعتبر عملية إعادة التأهيل مسألة حيوية للعودة إلى الوضع الطبيعي لتقوية المفاصل والعضلات التي أصابها الضعف

و يعتمد علاج الاصابات و الكسور ليشمل أيضآ علاج ما ينتج عنها من تيبس في المفاصل و ضعف و ضمور في العضلات .

وفي الماضي كان يجري علاج هذه المضاعفات عن طريق التدليك وتحريك المفاصل - احيانآ بقوة - دون السماح للمصاب بأن يقوم بتحريكها بنفسه ، لذلك كانت العضلات تظل على ضعفها ، علاوة على ما يحدثه التدليك من مضار في كثير من الأحيان .

ووفقآ للإسلوب العلاجي السليم المتبع اليوم ، بعد انتهاء علاج الاصابة أو الكسر ورفع الجبس :-
أولآ: في حالات اصابات و كسور الاطراف العليا أو العلوية
يُنَبّه على المصاب بأن يعتمد على نفسه في تحريك كل المفاصل بشكل مستمر إلى أن تعود إلى حالتها الطبيعية .

ثانيآ : في حالة اصابة وكسور الاطراف السفلى أو السفلية
يشجع المصاب على البدء في المشي بالاستعانة بعكازين في اول الأمر إلى أن تصبح مشيته طبيعية بدونهما ، هذا إلى جانب تحريك جميع المفاصل .

ويخضع تحريك المفاصل لتمرينات معينة يحددها الطبيب المعالج لتقوية عضلات معينة ، وأحيانآ تسلتزم الحالة أداء هذه التمرينات داخل حمام السباحة .

وسائل مساعدة في العلاج الطبيعي :

من الوسائل المساعدة نذكر :

1- التسخين :

في بعض الحالات يستخدم التسخين كعامل مسكن للآلام وفي علاج تقصلات العضلات .

ويمكن الحصول على التسخين بالاستعانة بأي مصدر حراري ، أو مصباح الأشعة تحت الحمراء ، أو جهاز اشعة الموجات القصيرة .

ولعلاج حالات تيبس مفاصل الاصابع نستعين عادة بـ " حمام الشمع " الذي يساعد في تحسين حركة الاصابع .

2- الثلج :

ونلجأ إليه لتأثيره المسكن للآلام ، وقد يتفوق في هذا على التسخين في بعض الحالات ، ويستخدم الثلج عادة داخل كيس ويوضع على الجزء المصاب لتخفيف الالم .

3- الموجات الصوتية العالية التردد :

لهذه الموجات أثر ملطف للآلام من خلال تأثيرها الميكانيكي على الاسنجة ، لكن يجب استخدامها بحذر وعدم تجاوز الجرعة المناسبة .

4- العلاج الكهربائي :

يستعمل التيار الكهربائي (الجلفانيك و الفاراديك ) لتنبيه العضلات الضعيفة أو المشلولة .

5- التحريك :

نشدد على اهيمة أن يبدأ المصاب فور التئام الكسر في تحريك العضو في جميع الاتجاهات (فرد وثني ) تجنبآ لحدوث تيبس وما يتبعه من الام مستمرة وفي النهاية اعاقة دائمة

6- التدليلك :

يجب أن نحذر اخصائي العلاج الطبيعي من عمل تدليك أو تحريك بقوة لتفادي حدوث تيبس عظمي .

العوامل التي تتحكم في مدة (سرعة أو بطء) التئام الكسور وشفائها

أولا: العوامل التي تتحكم في سرعة إلتئام الكسور:

العمر: إن إلتئام الكسر يتم بمعدل أسرع في الأطفال وصغار السن عنه في الكبار.
نوع الكسر: وجد أن الكسر المائل والحلزوني يكون أسرع في الالتئام من الكسر المستعرض.
مكان الكسر : إن الكسور القريبة من أطراف العظام تكون سريعة الإلتئام، وهناك كسور معروفة بأنها تلتئم ببطء مثل الكسور التي تصيب عنق عظمة الفخذ الزورقية بالرسغ.
العامل الشخصي: إذ تختلف سرعة سرعة التئام الكسور من شخص إلى آخر من نفس السن.

ثانيآ : العوامل التي تتحكم في بطء أو عدم إلتئام الكسور:

عدم إتاحة الوقت الكافي لإكتمال عملية تثبيت الكسر.
عدم إتباع الطريقة الصحيحة في تثبيت الكسر، سواء بالجبس أو بالتثبيت الداخلي.
حدوث تباعد بين طرفي الكسر نتيجة شدّ أو خلافه.
حدوث إلتهاب صديدي كإحدى مضاعفات الكسور المضاعفة أو التدخل الجراحي.

تليف العضلات أو الألم العضلي التلفي أو الألم العضلي الليفي

هو الم في النسيج الليفي (الاربطة والاوتار) والعضلات
أو هو تيبس والم في العظام والعضلات والاوتار والاربطة وغير معروف السبب رغم وجود دلائل على ان مواد معينة في المخ يحدث فيها إضطراب ، ويعتقد ان للحالة النفسية دورآ في ذلك.

اعراض الالم العضلي الليفي وتليف العضلات:

- الام مصاحبة للحركة في نقاط معينة من الجسم.
- ألم عضلي.
- ألم عظمي.
- إرهاق وتعب مزمن.
- إضطرابات في النوم.
- نوبات صداع.
- صعوبات هضمية أعراض القولون العصبي.
- خلل وظيفي بمفصل الفك.
- الم في الصدر.
- إكتئاب.
- متلازمة ما قبل الحيض(للمرأة)

وتزداد هذه الاعراض وتتفاقم بعد :

- التوتر والضغط العصبي.
- المرض.
- التغيرات المفاجئة للطقس (رغم ان هناك دراسات تنفي ذلك)
- متلازمة الارهاق المزمن.

العلاج:

- أرح نفسك ، وقلل من الضغط وتجنّب الساعات الطويلة من العمل المتواصل.
- زيادة التناغم العضلي وقوة القلب وتخفيف حالة التيبس في العضلات وللتأقلم العضلي:
وذلك بإعداد برنامج تمارين منتظمة وغير مجهدة كالمشي وركوب الدراجة والسباحة مع كثير من تمارين الشدّ العضلية.
- للتحسين من نومك وللحصول على قسط واف من النوم مارس نشاطاتك الجسدية اليومية، ولا تترك عملك لان حالات الخمول وانعدام الحركة تسبب تفاقم الحالة.
- أخذ حمام ساخن قبل النوم وشرب كوب من الحليب الدافئ المضاف إليه ملعقة من العسل من أجل الاسترخاء
- التدليك وتقنيات الاسترخاء والحمامات الدافئة مفيدة ايضآ.
- التنويم المغناطيسي للسيطرة على الصداع والالم ومشاكل القولون ولتقليل مقدار العقاقير التي تتناولها.
- إستخدام مسكنات الالم المضادة للإلتهاب بجرعات صغيرة للتخفيف من الالم والتيبس.
- الكمادات الدافئة.
- تفيد تقنية الوخز بالابر.
- طبّق تمرين تهيئة عضلات الكتف:
الوقوف معتدلا مع رفع الذراعين جانبًا وتحريكهما في حركة دائرية.
ثم إدارة الذراع إلى أكبر مدى ممكن ليلامس طرف الأذن بلطف
الجلوس على الأرض، مع مد الرجلين إلى الأمام.. مع وضع كلتا اليدين على الفخذين.
تمد اليدان تجاه رسغ القدمين بدون جهد أو شد مع الإبقاء على هذا الوضع لمدة 6 ثوان، ثم العودة إلى وضع البداية ويكرر .

الاصبع المطرقة أو اصبع القدم المطرقي

أو الاصبع ذو شكل المطرقة Hammer Toe

الاصبع المطرقة عبارة عن تشوه يصيب عظام واحد أو أكثر من عظام الاصابع الصغيرة.

بحيث يلتف لأسفل متخذآ وضعآ أشبه بالمخلب، أي أن الاصبع معقوف للداخل من جهه الوسط

فيصبح ملتويآ ومؤلمآ (محدب من الأعلى ومقعر من الأسفل وبروزه للخارج من جهه الوسط مع عدم القدره على بسط ومد الإصبع للامام يصاحبه احمرار وتقرحات في اعلى الاصبع المعقوف)، وبشكل عام يتأثر كلا المفصلين في الاصبع.

الاسباب:

-هذا الاضطراب سببه في العادة أحذية ذات مقاسات غير ملائمة.

-ان الاحذية ذات الكعب العالى تدفع القدم للاسفل مما يسبب الضغط الشديد على الاصابع ضد بعضها وضد الحذاء وهذا يزيد الضغط على الاصابع ويؤدي الى انعقافها.

-عدم توازن عمل عضلات القدم.

-غير أنه قد يحدث نتيجة لشد في أحد الاوتار (مما يمنع اصبع القدم من الاستقرار مستويآ فوق سطح الارض). أو ضعف عضلي أو التهاب مفصلي مثل المصابين بداء السكري منذ أمد بعيد ويعانون من تلف عضلي وعصبي نتيجة للمرض.

إن الاصبع الثاني هو اكثر الاصابع تعرضآ للإصابة بهذه الحالة ، وغالبآ ما يصاب بحالة "عين السمكة" (عين السمكة عبارة عن مناطق صغيرة من الجلد السميك تظهر فوق القدم وعلى جانبيها نتيجة للإحتكاك الزائد ، وغالبآ ما تكون نتيجة لسوء إختيار مقاس الحذاء) نتيجة للضغط الناجم عن إحتكاكه بالحذاء.

العلاج:

قد يخف الاحساس بالضيق إذا استعمل لباد تبطين للاصبع وهو يباع في الصيدليات.

كما ان طبيبك قد يقترح عمل جبيرة أو أداء تمرينات أو وضع حشوة (فرش) للحذاء تساعد على إعادة توزيع ثقلك فوق جميع أجزاء القدم.

وسوف يصف لك الطبيب مراهم للتقرحات لإزالة الالم.

وبالإضافة إلى ذلك ، فإن إرتداء الاحذية التي تتميز بمقدمة أكثر إتساعآ وذات عمق أكبر يمنع إنضغاط اصابعك معآ.

وينصح بإرتداء الصنادل.

المضاعفات:

يصبح علاج الاصبع المطرقة أكثر صعوبة إذا تيبست الاصابع ، وفي الحالات الشديدة والمزمنة قد تستأصل قطعة صغيرة من العظام جراحيآ حتى يستعيد الاصبع وضعه الطبيعي.

الكلمات المفتاحية :

التعليقات



، اشترك معنا ليصلك جديد الموقع اول ً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

احصائيات الموقع

جميع الحقوق محفوظة

صحتي حياتي

2010-2019