-->
صحتي حياتي صحتي حياتي

اخر المواضيع

جاري التحميل ...

تخفيف آلام الولادة


 تخفيف آلام الولادة



لا عليك أيتها المرأة، هناك الكثير الآن من الوسائل الحديثة التي تجعل من الولادة ألماً خفيفاً لا يقارن بآلام الولادة دون استخدام تلك الأساليب ،
ما عليك سوى التقيد بالإرشادات التي سنعرضها في هذا المقال ومحاولة التقيد قدر المستطاع بجميع النقاط المفيدة الواردة فيه ، طبعاً تحت إشراف ومتابعة الطبيب المختص ،
فريما ما يلائم جسم امرأة ما لا يلائم جسمك أنت ،
والعكس صحيح . علينا بداية تعريف ما هو المخاض بشكل عام: نجد أنه عندما يبلغ الجنين تمام مدته المطلوبة داخل الرحم فإن هذا الرحم يبدأ بالإنقباض ،
و ذلك ليتم دفع الجنين إلى الخارج ونجد أن للمخاض علامات وبوادر معينة ولكن غالباً ما يصعب تحديد وقته وساعة حدوثه بدقة.
عموما فإن هناك ثلاثة مراحل يمر فيها المخاض وهي :
أولا ً–
وهي المرحلة الأولى للولادة: وتمتد فترتها من ثمانية إلى إثني عشر ساعةً عند المرأة التي تلد للمرة الأولى في حياتها "البكر" ،
ومن أربعةٍ إلى ستة ساعات عند المرأة متعددة الأطفال ، وربما نجد أن هذه الفترة الزمنية من الوقت تقصر أو تطول وذلك حسب الحالة ، وتبدأ عملية المخاض حتى الوصول إلى الإتساع الكامل والمناسب لعنق الرحم – 10سنتم –
وهي المسافة التي تسمح بخروج رأس الجنين.
ثانياً –
وهي المرحلة الثانية للولادة: عملية الولادة الطبيعية الفعلية: ومدتها من عشرة إلى ثلاثين دقيقة عند المرأة التي سبق لها وأن أنجبت،
ونجدها ربما تطول إلى أكثر من إثني وأربعين دقيقةً عند المرأة البكر وتسمى هذه المرحلة بمرحلة خروج الجنين.
ثالثاً –
وهي المرحلة الثالثة للولادة: ومدتها من عشرة إلى عشرين دقيقة وهي المرحلة التي يتم فيها خروج المشيمة




في الأسابيع الأخيرة من الحمل عادةً ما تحدث تقلصات في الرحم ويكون ألمها خفيف و بسيط ومن الممكن إحتماله ، وتكون عبارة عن تقلصات غير منتظمة
ولكن الولادة الحقيقية نجدها تبدأ فقط حينما تصبح هذه التقلصات أقوى بكثير من سابقاتها و لفترة زمنية أطول وعلى دفعات متقاربة أكثر مما سبق ،
وألم ساعة الولادة الحقيقية يبدأ بالآم في الظهر وبعد ذلك يتبعها ألم في أسفل البطن ثم في منطقة البطن نفسه ،
وتكون التقلصات بمعدل خمسة دقائق تقريباً . أما عندما تبدأ وندخل في مرحلة الولادة الثانية أي حينما يصبح التوسع في عنق الرحم قد أصبح كاملاً
فتبدأ الحامل بشعور قوة شد في المقعدة ورغبة جامحة لدفع الجنين إلى الخارج. إن الشعور بالألم يختلف من سيدة إلى أخرى ولا يمكن تحديد أسباب ذلك
والتي مردها يرجع إلى إحساس المرأة المركزي بالألم .


ما هي أسباب الألم عند الولادة لدى كل امرأة  :



أولاً -
نتيجة التوسع في عنق الرحم وذلك مرده للتقلصات الرحمية .
ثانياً-
نتيجة و جراء التقلص والإنبساط المستمرين في أسفل الرحم عند بداية عملية الولادة
وذلك استعداداً لفتح عنق الرحم .
ثالثاً -
إن هذا التقلص وهذا الإنبساط في عضلات الرحم نجده سوف يؤثر على الأوعية الدموية المسؤولة عن تزويد العضلات بالدم
ويترتب منه تجمع مواد Metabolites المسببة للألم .
وعند الولادة تؤدي تلك التقلصات إلى عملية شد للأنسجة الرابطة . لتخفيف الألم إتبعي الخطوات التالية :


أولاً –
الحرص على عدم الشد لأسفل البطن .

ثانياً- الإبقاء على التنفس بعمق .
ثالثاً-
مراعاة النوم على الجانب الأيمن أو الأيسر .وليس على الظهر أو البطن .
رابعاً –
وبعد أن تتم الولادة يجب إتباع جميع إرشادات الطبيب بحذافيرها.

الكلمات المفتاحية :

التعليقات



، اشترك معنا ليصلك جديد الموقع اول ً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

احصائيات الموقع

جميع الحقوق محفوظة

صحتي حياتي

2010-2019