-->
صحتي حياتي صحتي حياتي

اخر المواضيع

جاري التحميل ...

تعرف على أسباب دوالي الساقين

أسباب دوالي الساقين
..

أسباب مرض دوالي الساقين تمتلك الأوردة صمامات تعمل في اتجاه واحد، بحيث تمنع الدم من الرجوع إلى الخلف، وتجبره على إكمال مساره باتجاه القلب، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذه الصمامات تصبح ضعيفة عند فقدان جدران الأوردة الدموية لمرونتها بالإضافة إلى تمددها، ممّا يؤدّي بدوره إلى رجوع الدّم بالاتجاه المعاكس، وتجمعه داخل الأوردة مسبّباً انتفاخها وتضخّمها، وفي الحقيقة تعتبر الساقين أكثر عرضة للإصابة بالدوالي بسبب الجاذبية التي تسبب صعوبة تدفق الدم باتجاه القلب، وتجدر الإشارة إلى أنّ أية حالة تزيد من الضغط الواقع على البطن قد تتسبب في الإصابة بدوالي الساقين .

 أهم أسباب دوالي الساقين:

  • التقدم في العمر: تفقد الأوردة مرونتها مع التقدّم في العمر، مما يسبب ضعف الصمامات، وبالتالي السماح للدم بالعودة إلى الوراء بدلاً من التدفق باتجاه القلب.
  • الحمل: تتعرّض النساء للإصابة بدوالي الساقين أثناء الحمل، وذلك لأنّ الحمل يزيد من حجم الدم في الجسم، كما يقلل من تدفق الدم من الساقين باتجاه القلب، وزيادة الضغط الواقع على الأوعية الدموية في منطقة الحوض نتيجة لنمو الجنين داخل الرحم، بالإضافة إلى أنّ تغير مستوى الهرمونات أثناء الحمل يسبب ارتخاء جدران الأوعية الدموية، مما يزيد من احتمالية الإصابة بدوالي الساقين، ومن الجدير بالذكر أنّ دوالي الساقين الناجم عن الحمل يختفي عادةً دون الحاجة لأيّ تدخل طبي خلال 3-12 شهراً بعد الولادة.
  • الجنس: تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بدوالي الساقين، وذلك بسبب التغيّرات الهرمونية التي تحدث قبل الدورة الشهرية، أو ما بعد سن اليأس، حيث تسبب هذه التغيرات ارتخاء جدران الأوردة الدموية، كما أنّ تناول العلاج البديل للهرمونات أو حبوب تنظيم الحمل قد يزيد من خطر الإصابة بدوالي الساقين.
  • السمنة: يسبب الوزن الزائد ضغطاً إضافياً على الأوردة.
  • الوقوف أو الجلوس لمدّة طويلة: يؤدي الجلوس أو الوقوف لمدة طويلة إلى منع تدفق الدّم.
  • التاريخ العائلي: يزداد خطر الإصابة بدوالي الساقين في حال إصابة أحد أفراد العائلة بها.

أعراض مرض دوالي الساقين

من أعراض دوالي الساقين ظهور الأوعية الدموية باللون البنفسجي الداكن أو الأزرق أسفل الجلد، وانتفاخ الكاحلين والقدمين خصوصاً بعد الجلوس أو الوقوف لمدّة طويلة، بالإضافة للشعور بثقل وألم في الساقين، والشعور بوجود تشنّجات أو نبضات فيهما، وفي بعض الأحيان قد يشعر المصاب بالحكّة أسفل الساقين والكاحلين، والتي قد يتمّ تشخصيها بشكلٍ خاطئ على أنّها ناجمة عن جفاف الجلد، وفي الحقيقة تلزم مراجعة الطبيب في حال ظهور أيّ من الأعراض الآتية:

  • تطوّر الأعراض بحيث تؤثر في الحياة اليومية، أو عند تغيّر لون الجلد الذي يغطي دوالي الساقين، أو تعرضّه للنزيف، أو التقشّر، أو التقرّح، وذلك لاحتمالية الإصابة بالتهاب الجلد الركودي ، الذي يؤدي إلى الإصابة بعدوى الجلد أو تقرّحات الساق المزمنة في حال عدم علاجه. ظهور دوالي الساقين باللون الأحمر، أو الشعور بالحرارة أو الألم عند اللمس، وذلك لاحتمال الإصابة بالتهاب الوريد ، والذي يحدث بسبب تكوّن خثرة دموية في الوريد.
  • تعرّض دوالي الساقين للأذى، وخروج الدم منها

الكلمات المفتاحية :

التعليقات



، اشترك معنا ليصلك جديد الموقع اول ً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

احصائيات الموقع

جميع الحقوق محفوظة

صحتي حياتي

2010-2019